الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس18 ب –

الفوائد المنتقاه من شرح صحيح مسلم -الدرس18 ب –

المقام في مسجد الشيخة /سلامة في مدينة العين
ألقاه : الأخ سيف الكعبي –حفظه الله-
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

📒تابع / كتاب : اللباس

بَاب تَحْرِيمِ تَصْوِيرِ صُورَةِ الْحَيَوَانِ وَتَحْرِيمِ اتِّخَاذِ مَا فِيهِ صُورَةٌ غَيْرُ مُمْتَهَنَةٍ بِالْفَرْشِ وَنَحْوِهِ وَأَنَّ الْمَلَائِكَةَ عَلَيْهِمْ السَّلَام لَا يَدْخُلُونَ بَيْتًا فِيهِ صُورَةٌ وَلَا كَلْبٌ

**وعن ابْنَ عُمَرَ أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الَّذِينَ يَصْنَعُونَ الصُّوَرَ يُعَذَّبُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ

**وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَابًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْمُصَوِّرُونَ
وفي طريق أخرى: إِنَّ مِنْ أَشَدِّ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابًا الْمُصَوِّرُونَ
**عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي الْحَسَنِ قَالَ جَاءَ رَجُلٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ فَقَالَ إِنِّي رَجُلٌ أُصَوِّرُ هَذِهِ الصُّوَرَ فَأَفْتِنِي فِيهَا فَقَالَ لَهُ ادْنُ مِنِّي فَدَنَا مِنْهُ ثُمَّ قَالَ ادْنُ مِنِّي فَدَنَا حَتَّى وَضَعَ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ قَالَ أُنَبِّئُكَ بِمَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ كُلُّ مُصَوِّرٍ فِي النَّارِ يَجْعَلُ لَهُ بِكُلِّ صُورَةٍ صَوَّرَهَا نَفْسًا فَتُعَذِّبُهُ فِي جَهَنَّمَ
و قَالَ إِنْ كُنْتَ لَا بُدَّ فَاعِلًا فَاصْنَعْ الشَّجَرَ وَمَا لَا نَفْسَ لَهُ
**عَنْ النَّضْرِ بْنِ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ فَجَعَلَ يُفْتِي وَلَا يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى سَأَلَهُ رَجُلٌ فَقَالَ إِنِّي رَجُلٌ أُصَوِّرُ هَذِهِ الصُّوَرَ فَقَالَ لَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ ادْنُهْ فَدَنَا الرَّجُلُ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ صَوَّرَ صُورَةً فِي الدُّنْيَا كُلِّفَ أَنْ يَنْفُخَ فِيهَا الرُّوحَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَيْسَ بِنَافِخٍ

**عَنْ أَبِي زُرْعَةَ قَالَ دَخَلْتُ مَعَ أَبِي هُرَيْرَةَ فِي دَارِ مَرْوَانَ فَرَأَى فِيهَا تَصَاوِيرَ فَقَالَ
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذَهَبَ يَخْلُقُ خَلْقًا كَخَلْقِي فَلْيَخْلُقُوا ذَرَّةً أَوْ لِيَخْلُقُوا حَبَّةً أَوْ لِيَخْلُقُوا شَعِيرَةً

**وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَدْخُلُ الْمَلَائِكَةُ بَيْتًا فِيهِ تَمَاثِيلُ أَوْ تَصَاوِيرُ.

هذه تتمة للفوائد المتعلقة بهذا الباب؛

1-هل التصوير الفوتغرافي والتلفزيوني تصوير؟
-بعض أهل العلم قال : هو محتمل أن يكون تصويرا ؛ فلا يجوز إلا إذا وجدت مصلحة تقتضيه كنشر التوحيد والعلم.
ب-بعضهم قال : ليس تصوير إنما مثل المرآة . فجوزوه مطلقا

ونقول ؛إن قلنا أنه تصوير فيدخل في النصوص الواردة في ذم المصورين ولعنهم، وإن قلنا ليس بتصوير فمفاسده أكثر من مصالحه. إلا إذا أدخلته في بعض الحالات؛ تحت قاعدة الضرورات تبيح المحظورات لكن لا ننس أن الضرورة تقدر بقدرها

ومما ورد من النصوص التي فيها تحريم التصوير؛
أ-نصوص فيها التحذير من اتخاذ الصور في البيوت وأن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة والبيت يشمل (الفنادق ، والمدارس ، …الخ) وإذا ذهبت الملائكة تحل الشياطين.
ب-نصوص وارده في هتكها ، والأمر بطمسها.
ت-نصوص فيها أن هذا مضاهاه لخلق الله.
ث-نصوص فيها ذم المصورين والوعيد لهم بالعذاب.
ج-نصوص فيها مفاسد الصور وأنها مدخل للشرك كحديث الكنيسة التي رأتها أمهات المؤمنين بأرض الحبشة .
د-نصوص فيها الخوف من الإفتتان بالدنيا لحديث “حولي هذا عني فإني كلما رايته تذكرت الدنيا”.
ذ-نصوص فيها أن هذا من الترف ، دعي النبي –صلى الله عليه وسلم- لبيت فاطمة فوجد صورة- لكن ليست ذوات أرواح- فقال : ما كان لنبي أن يدخل بيتًا مزوقا.
وفي حديث آخر ” إننا لم نؤمر أن نكسو الحجارة والطين ”

2-وذكر أهل العلم للتصوير مفاسد؛
أ- من مفاسد الصور الفتنة الاخلاقية ، وهي في الفيديو والتلفاز والحاسب الآلي والهاتف أشد من التصوير الفوتغرافي.
ب-الفتنة العقائدية ومنها التأثير على عقائد وسلوكيات الأطفال خاصة في أفلام الكرتون .
ج- فيه إضاعة الأوقات والمال.

3-الصور على النقود تعتبر مما عمت به البلوى يعني من الصعب التحرز منها؛ وإلا بوب بعض العلماء؛ باب من الكبائر التصوير في الثياب والحيطان والدراهم وسائر الأشياء سواء كانت من شمع أو عجين.
4- الصور التي في الهوية أو تصوير المجرمين أدخلها بعض أهل العلم في الضرورات.
5-الصور على الجرائد والمجلات مما عمت به البلوى، فيجوز إقتناؤها لأن المقصود العلم والأخبار والصور تبع.
فإذا احتجتها لخبر أو لمقال ديني فاطمس الصور أو إذا انتهيت منها تخلص منها بالإحراق. (قرره بعض أهل العلم)
6-الراجح أن النظر إلى الصور لا يجوز لما ذكرنا من المفاسد خلافا لمن جوز مستدلا بأن على بن أبى طالب رضي الله عنه دخل كنيسة فيها تصاوير، وكذلك لا يجوز الدخول مكان فيه صور إلا إذا كان هناك مصلحة ولا يستطيع الداخل التغيير فلا بأس؛ كما أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة في عمرة القضية وكان حولها الأصنام. لكن لما استطاع التغيير كسر تلك الصور وأمر الصحابة بإزالة الصور من داخل الكعبة.
7- حديث (الصورة الرأس فإذا قطع الرأس فلا صورة)؛ رجح الشيخ مقبل أنه موقوف على ابن عباس، لكن يشهد لمعناه حديث( وأأمر برأس التمثال فاليقطع فاليصير كهيئة الشجرة). قال الألباني في الصحيحة : هذا في التمثال المجسم أما الصورة المطبوعة… فلا يكفي رسم خط على العنق بل لا بد من تغيير معالم الصورة.
– الأولى عدم استعمال الوجوه التعبيرية خاصة من طلاب العلم.

8-شبهة والرد عليها؛ استدل بعض المجوزيين للتصوير بأن الصحابة فتحوا بعض البلدان ولم يهدموا الصور ومنها صورة أبي الهول.
وقالوا أن تحريم التصوير إنما هو لخوف الشرك، والآن لا يوجد شرك.
الجواب : هذا مخالف للنصوص الواردة في تحريم الصور ومنها حديث علي بن أبي طالب؛ أنه قال لأبي الهياج الأسدي؛ ألا أبعثك على ما بعثني به رسول الله صلى الله عليه وسلم( ألا تدع تمثالا إلا طمسته ولا قبرا مشرفا إلا سويته)
ثم ما الدليل أنهم استطاعوا أن يغيروا ولم يفعلوا فلعل أبا الهول كان مغطى بالرمل أو لعلهم خشوا الفتنة أو لعلهم انشغلوا بمجاهدت الأعداء.
أما قولهم لا يخاف من الشرك في العصر الحالي فالجواب : أن الشرك وعبادة القبور منتشرة في البلاد الإسلامية، ويرده أيضا حديث( لا تقوم الساعة حتى تضطرب إليات نساء دوس على ذي الخلصة)